كلمة وزير المالية في مصلحة الجمارك


بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الأستاذ احمد عبيد الفضلي           نائب وزير المالية
الأخ الدكتور علي الزبيدي            رئيس مصلحة الجمارك
الأخ أحمد أحمد غالب               رئيس مصلحة الضرائب
الأخوة الحاضرون جميعاً
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمحوا لي بداية أن أعبر عن بالغ سروري لمشاركتكم تدشين البرنامج التدريبي لكوادر مصلحة الجمارك في مجال أدارة المخاطر الذي تنظمه بالتعاون مع وكالة التنمية الأمريكية ، ونشيد في هذا الإطار بالإصلاحات التي تنفذها مصلحة الجمارك والتي تأتي فعاليات هذا البرنامج التدريبي في إطاره . ولعلها فرصة مناسبة انتهزها للتأكيد على أهمية رفع قدرات كافة منتسبي مصلحة الجمارك بما يمكنهم من تنفيذ الدور المناط بهم في رفد الخزينة العامة بالإيرادات الجمركية والضريبية بأكبر كفاءة ممكنه ، كما أود التأكيد بأن موضوع تنمية قدرات موظفي وزارة المالية ، والمصالح الإيرادية التابعة لهـا يحتل مكان الصدارة في أولوياتنـا في المرحلة القادمة ، فلا فائدة من تحديث الأنظمة ، واقتناء المعدات ما لم يكن العنصر البشرى قادر على التعامل مع هذا التحديث . الأخوة الحاضرون ،
اسمحوا لي أيضا أن أغتنم هذه الفرصة ، باعتبارها تمثل أول لقاء عام لي بكم منذ تسلمي لمنصب وزير المالية ، أن ألقى بعض الضوء على أولويات برامجنا في وزارة المالية خلال الفترة القادمة وهذه الأولويات في مجملها تنبثق من البرنامج الانتخابي لفخامة الأخ/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية حفظة الله ،، حيث سيكون في قمة أولوياتنـا تعزيز الدور الأساسي الذي تلعبه وزارة المالية في تحقيق النمو المستدام ، من خلال تبني سياسات مالية تعمل على توفير الموارد المالية اللازمة لتمويل الخدمات العامة بكفاءة ، وفي نفس الوقت مراجعة القوانين الضريبية والجمركية وتعديلها بما يجعلها متواكبة مع التطورات الاقتصادية والمعايير الدولية ، وتعمل على تشجيع الاستثمار ، وحفز النمو المعتمد على دور القطاع الخاص ، وتعمل على تسهيل الاندماج في اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي والانضمام لمنظمة التجارة العالمية . ونحن نعلم جميعا أن إصلاح الإدارة المالية يمثل جوهر مبادرات الإصلاح التي تتبناها كل الدول ، ومن هنا يأتي أهمية تنفيذ مكونات إستراتيجية إصلاح الإدارة المالية ، كمرتكز أساسي لتحقيق استقرار بيئة الأعمال ، لارتباط مكونات إستراتيجية إصلاح الإدارة المالية بشكل أو بأخر بقطاع الأعمال . وسنعمل على استكمال إجراءات المصادقات الدستورية اللازمة لمشاريع القوانين المرتبطة بمجال عمل وزارة المالية والمصالح الإيرادية التابعة لها ، مثل قانون المناقصات والمشتريات الحكومية ، والقانون المالي ، وقانون الدين العام ، وقانون تنظيم الصناديق المتخصصة ، وكل هذه القوانين ستعمل على تعزيز الشفافية والمسائلة ، وتضع قواعد واضحة للرقابة والمراجعة الداخلية بما يعزز دور وزارة المالية في الرقابة المالية السابقة والمصاحبة ، وبما يكفل اكتشاف الأخطاء والحد منها قبل وقوعها ، وبالنسبة لعلاقات وزارة المالية مع الغيـر ، فسنعمل على تنفيذ توجيهات فخامة الأخ على عبدالله صالح رئيس الجمهورية ، بمنح المزيد من الصلاحيات للسلطة المحلية فيما يتعلق بالجوانب المالية المرتبطة بنشاط السلطة المحلية ، كما سنعمل على تطوير علاقات وزارة المالية ببقية الجهات في إطار القوانين والقرارات النافذة ، لما لهذه العلاقات من أهمية في نجاحنـا في وزارة المالية ، وكذلك الإسهام في نجاح هذه الوزارات والجهات وكل ذلك يصب في تحقيق المصالح الوطنية ، ويعمل على تحقيق التنمية المستدامة ، وستتبنى وزارة المالية ، في إطار إستراتيجية إصلاح الإدارة المالية ، إجراءات تستهدف رفع كفاءة وفعالية استخدام الموارد العامة ، وسيتم تحقيق ذلك من خلال الالتزام الكامل بالموازنة العامة للدولة باعتبارها الوعاء الشامل لجميع أوجه الإنفاق ، والتأكد بأن النفقات الفعلية تسير وفقا لما تم إقراره في إعتمادات الموازنة , كما ستعمل وزارة المالية بتنفيذ سياسات مالية تستهدف تخصيص الموارد الضرورية اللازمة لدعم برامج شبكة الأمان الاجتماعي لمكافحة الفقر وتخفيض مستوياته . وفيما يتعلق بآليـات تنفيذ الموازنة العامة للدولة ، فستعمل وزارة المالية على تعزيز وترسيخ الأسس التي تنظم عمليات تنفيذ الموازنة العامة للدولة للعام الحالي من خلال الاستمرار في عملية إطلاق إعتمادات الجهات المرصودة في موازناتهـا ، وفي نفس الوقت تفعيل نظام صارم للرقابة على الاستخدام الأمثل لهذه الإعتمادات وفقا للقوانين والنظم السائدة ، ولاشك بأن الانتهاء من برنامج حوسبة النظام المالي والمحاسبي في وزارة المالية سيكون الركيزة الأساسية التي ينبني عليها تبسيط كافة الإجراءات المرتبطة بنشاط الوزارة ،، كما أن تطوير برامج حوسبة العمليات الضريبية والجمركية ستعمل بكل تأكيد على معالجة الصعوبات التي تواجهها المصالح الإيرادية ، وفي هذا الإطار سنعمل على توفير كافة الإمكانيات المادية والبشرية التي تعمل على تحقيق أهداف الحوسبة في وزارة المالية والمصالح الإيرادية . الأخوة الأعزاء الحاضرون جميعا :
لا أحب أن أطيل عليكم ، ولكن قبل أن أختتم ، أود أن أقدم الشكر الجزيل للأصدقاء والخبراء من وكالة التنمية الأمريكية على التعاون والدعم الذي يقدموه لتطوير ورفع قدرات الكادر الجمركي ، وأتمنى لأعمال برنامجكم التدريبي التوفيق والنجاح ،، إن المهام التي أمامنا جسيمة ولتحقيق النجاح المطلوب لابد لنا من الاعتماد عل الذات والإخلاص والعمل بروح الفريق الواحد وتوجيه كافة الطاقات والإمكانيات لما فيه خدمة الصالح العام ،
تمنياتي للجميع بالتوفيق والنجاح
والسلام عليم ورحمة الله وبركاته .

مجلة الوعي الضريبي


تصويت



ما رأيك في تصميم الموقع ؟

 

 

 

 


المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 78 زوار  على الموقع