الأرحبي يلتقي مسؤولين أمريكيين وقيادات في البنك والصندوق الدوليين

[8/أكتوبر/2010]

التقى نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي عبد الكريم إسماعيل الأرحبي على هامش مشاركته في الاجتماع السنوي للبنك وصندوق النقد الدولي الذي بدأ أعماله اليوم في واشنطن ويستمر لثلاثة أيام, بالمدير التنفيذي للبنك الدولي الدكتور ميرزا حسن في مقر البنك بواشنطن.


وجرى خلال اللقاء بحث الإستراتيجيات التنموية و الاقتصادية لليمن واستعراض ما أنجزته الحكومة من خطوات في الأشهر الأخيرة. فضلا عن مناقشة مستقبل المشاريع التنموية التي يمولها البنك في قطاعات البنية التحتية و الصحة و التعليم. وتطرقت المشاورات إلى خطوات اليمن في مجابهة تحديات الأمن الغذائي والتغييرات المناخية وأزمة المياه وشحة الموارد الحكومية, وكذا تعزيز دعائم الأمن ومكافحة الإرهاب. وأكد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية حرص الحكومة على ترجمة أهداف مصفوفة الإصلاحات الوطنية في المجالات المالية والإدارية والسياسية على أرض الواقع. مثمنا دعم البنك الدولي لجهود التنمية والإصلاحات الشاملة التي تتبناها اليمن وكذا دوره البارز في إطار مجموعة أصدقاء اليمن. المدير التنفيذي للبنك الدولي أشاد من جانبه بالتقدم الذي أحرزته اليمن في تنفيذ أجندة الإصلاحات الوطنية وبجهود الحكومة اليمنية لمواصلة الإصلاحات رغم التحديات التي تواجهها اليمن. إلى ذلك أجرى نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية والوفد المرافق له لقاءات مع عدد من المسؤولين بصندوق النقد الدولي. حيث التقى كل من نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي موريلو برتغال والمدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي لشؤون اليمن عبد الشكور شعلان ومدير إدارة الشؤون المالية في صندوق النقد الدولي كارلو كوتاريللي ومستشار المالية في قسم أسواق الرأس ماليه لدى الصندوق خوسيه فينيالز . وجري خلال اللقاءات استعراض جوانب التعاون القائمة بين اليمن وصندوق النقد الدولي، وآفاق تعزيزها. وتناول البحث التطورات الاقتصادية والسياسات المالية والنقدية في اليمن وجهود الحكومة والخطوات التي أن أنجزتها على صعيد تطبيق الأجندة الوطنية للإصلاحات فضلا عن الجهود الحكومية الهادفة مكافحة الفقر والتخفيف من البطالة. وجرى في اللقاء استعراض مجمل التحديات الاقتصادية التي تواجه اليمن على المدى القصير والمتوسط و البعيد وسبل مواجهة تلك التحديات وتحقيق أفضل أوجه الشراكة بين اليمن وصندوق النقد الدولي. كما جرى مناقشة طلب مساعدات فنية في عدد من المشاريع التي ستؤدي إلى الإسهام بشكل فاعل في رفع معدلات النمو الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة. وخلال اللقاء أعرب نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية عن تقدير الحكومة للحرص الذي يبديه صندوق النقد الدولي في دعم مقدرات التنمية في اليمن. مشيرا إلى تطلع الحكومة اليمنية بأن يسهم الصندوق بشكل أكثر فاعلية في دعم جهود اليمن الهادفة تطبيق ما تبقي من مقررات مصفوفة الإصلاحات الوطنية. وأبدى الأرحبي حرص اليمن على الاستفادة من توصيات صندوق النقد الدولي للمضي قدما في مجالات الإصلاحات المالية. من جهتهم أبدى مسؤولو صندوق النقد الدولي استعداد الصندوق لدعم كافة الجهود الرامية إلى تحقيق مستوي أفضل من النمو الاقتصادي والتنمية في اليمن. مشيدين بالخطوات التي أنجزتها الحكومة على صعيد الإصلاحات الوطنية وكذا بالتوجهات الجادة التي تبديها الحكومة لتحقيق إنجازات ملموسة على صعيد تحسين مؤشرات النمو الاقتصادي وخلق آليات أكثر فاعلية في مكافحة الفقر. وأوضحوا أن الصندوق حريص على مواصلة مساندته لجهود اليمن لاعتماد سياسات وإصلاحات اقتصادية تهدف إلى تقوية أدائه الاقتصادي ورفع مستويات معيشة أبناء شعبه. حضر اللقاءات من الجانب اليمني وزير المالية نعمان الصهيبي ومحافظ البنك المركزي اليمني محمد بن همام وسفير اليمن في واشنطن عبد الوهاب الحجري و أعضاء الوفد المرافق لنائب رئيس الوزراء. من جهة ثانية التقى نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير التخطيط والتعاون الدولي في البيت الأبيض بواشنطن أمس بمدير شؤون دول الخليج والعراق وإيران لدى مجلس الأمن القومي الأمريكي السيد بوبيت بالوار. وجرى في اللقاء بحث أوجه التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في المجالات التنموية والأمنية والاقتصادية وسبل تطويرها وتعزيزها. وأستعرض الجانبان مستوى المساعدات التنموية والأمنية التي تقدمها الإدارة الأمريكية لليمن. وعبر نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية عن تقدير اليمن للدور الأمريكي في دعم مجموعة أصدقاء اليمن. . مشيدا بالمستوى الذي وصلت إليه علاقات التعاون التنموي و الأمني بين البلدين الصديقين. وأوضح نائب رئيس الوزراء أن اليمن قطعت شوطاً كبيراً في أجندة الإصلاحات الإدارية والمالية والسياسية. من جانبه جدد السيد بونيت وقوف الولايات المتحدة إلى جانب اليمن وجهوده للحفاظ على وحدته وحماية أمنه و استقراره. مؤكداً دعم جهود اليمن في مكافحة الإرهاب و التطرف و كذا في المجالات التنموية. وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن واشنطن ترغب في تعزيز علاقاتها مع اليمن و بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين و الشعبين الصديقين. مؤكدا حرص بلاده على مواصلة دعمها لليمن عبر مجموعة أصدقاء اليمن. حضر اللقاء من الجانب اليمني وزير المالية نعمان الصهيبي ومحافظ البنك المركزي اليمني محمد بن همام وسفير اليمن في واشنطن عبد الوهاب الحجري وأعضاء الوفد المرافق لنائب رئيس الوزراء. فيما حضره من الجانب الأمريكي مسئولو الملف الأمني والسياسي والاقتصادي في مجلس الأمن القومي لدى البيت الأبيض.

مجلة الوعي الضريبي


تصويت



ما رأيك في تصميم الموقع ؟

 

 

 

 


المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 32 زوار  على الموقع