وزير المالية يلتقي مبعوث الأمين العام لمجلس التعاون

 

 

 

 

 

 

وزير المالية يلتقي مبعوث الأمين العام لمجلس التعاون

بحث وزير المالية الدكتور محمد زمام خلال لقائه اليوم مبعوث الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى اليمن الدكتور صالح عبد العزيز القنيعير، بحث معه الاوضاع المالية والاقتصادية في ظل تداعيات الاحداث والمستجدات التي تشهدها الساحة الوطنية. وفي مستهل اللقاء رحب الوزير زمام بالدكتور القنيعير في بلده الثاني متمنياً له طيب الاقامه مشيداً بالعلاقات الاخوية التي تربط اليمن بالأشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، معبراً عن تقدير الحكومة لكل ما قدمته وتقدمه دول المجلس من دعم ومساندة لليمن في مختلف المراحل والظروف في سبيل الحفاظ على أمنه واستقراره ووحدته. كما ثمن وزير المالية الرعاية والدعم المستمرين والمنقطعي النظير الذي يقدمهما خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية لبلادنا وفي أصعب الظروف، والذي ساهم في معالجة الكثير من التحديات والصعوبات المالية ، وشكل في الآونة الاخيرة دافعاً قوياً في المضي بتنفيذ الاصلاحات الاقتصادية التي أضحت في مقدمة أولويات برنامج الحكومة الحالية. وأشار الدكتور زمام بأن عدم كفاية الموارد الذاتية لتمويل احتياجات ومتطلبات إحداث تنمية إدارية واقتصادية شاملة في اليمن من أهم التحديات التي تواجهها مالية الحكومة حيث تهيمن النفقات التشغيلية الجارية على هيكل الانفاق العام وتستقطع نسبة كبيرة من الموارد العامة المتاحة على حساب الانفاق الاستثماري وتلبية الاحتياجات التنموية ، مؤكداً أن اليمن في أمس الحاجة للدعم من الدول والمنظمات المانحة خاصة في هذه المرحلة الفارقه من تاريخه المعاصر الذي يشهد تحولاً في شكل الدولة باتجاه نظام الدولة الاتحادية، ويمضي مدعوماً بإرادة قوية من كافة مكونات المجتمع في تنفيذ الاصلاحات الوطنية التي تضمنتها وثيقة الحوار الوطني واتفاقية السلم والشراكة وبرنامج الاصلاح الاقتصادي والمالي والإداري، وأن أي دعم سيقدم لليمن سيوجه في مجال تنفيذ المشاريع التنموية وتحسين الخدمات العامة ورفع مخصصات برامج الحماية الاجتماعية للفئات المهمشة والفقيرة. بدوره عبر مبعوث أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن بالغ سعادته بتواجده بين أشقائه وفي موطنه الثاني اليمن الذي يحظى باهتمام ورعاية من كافة دول المجلس ، وأن زيارته لليمن تعدُ تأكيداً لموقف دول المجلس في مباركتها ودعمها للحكومة الحالية في تنفيذ الخيارات الوطنية التي تخدم مصلحة اليمنيين وتطلعاتهم في بناء دولة مدنية حديثة موحدة آمنه ومستقرة، من خلال تنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة الوطنية، معبراً عن أسفه لأحداث العنف التي شهدتها اليمن في الفترة الاخيرة والحادث الارهابي الذي وقع يوم أمس، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ اليمن وأهله من كل مكروه. حضر اللقاء رئيس بعثة مجلس التعاون الخليجي بصنعاء المهندس سعد العريفي، وعدد من قيادات ومختصي وزارة المالية .

 

 

مجلة الوعي الضريبي


تصويت



ما رأيك في تصميم الموقع ؟

 

 

 

 


المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 66 زوار  على الموقع