ورشتا عمل بصنعاء حول تطوير الأنظمة الآلية لوزارة المالية والمصالح الايرادية التابعة لها

ورشتا عمل بصنعاء حول تطوير الأنظمة الآلية لوزارة المالية والمصالح الايرادية التابعة لها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نظمت وزارة المالية اليوم بصنعاء ورشتي عمل حول تطوير الأنظمة الآلية للوزارة والمصالح الايرادية التابعة لها، بمشاركة أكثر من 50 مشاركا من كوادر وحدات تقنيات المعلومات في المالية ومصلحتي الضرائب والجمارك .

وفي الافتتاح، أكد القائم بأعمال وزير المالية محمد ناصر الجند أهمية تنظيم مثل هذه الفعاليات كونها تأتي على هامش انعقاد المنتدى المالي السنوي التقييمي الذي تنظمه وزارة المالية وفي ظروف استثنائية بالغة الخطورة نتيجة ما تشهده اليمن من عدوان استهدف إمكانياتها ومقدراتها .

ونوه الجند بالجهود المبذولة من قبل قيادات وموظفي الوزارة ومصلحتي الضرائب والجمارك، وقال إن الوزارة على استعداد لتنظيم فعاليات تكريمية للموظفين المبرزين في الأشهر القادمة بما يحفزهم على مزيد من العطاء والعمل على تحسين آليات تحصيل الإيرادات المختلفة .

وأشار الى أهمية إثراء الورشتين بالنقاشات والمداخلات للخروج بتوصيات ومقترحات بناءة للاسهام في تطوير الأنظمة الالكترونية التي تعد من العوامل الهامة لخدمة الأعمال التقنية المتعلقة بالمعلومات وبما يمكن قيادة الوزارة من تجاوز كافة الصعوبات .

من جانبه أشار مستشار وزارة المالية حفظ الله الأمير الى أهمية الورشتين في التركيز على مواضيع تتعلق بتفعيل وتكامل نظم المعلومات واستجابة للحاجة الماسة الى تفعيل العمل المؤسسي في اطار منظومة الكترونية حديثة متكاملة تعزز من الاستفادة من موارد البنية التحتية لتقنية المعلومات في وزارة المالية والمصالح الايرادية التابعة لها .

واستعرض الأنشطة والجهود التي قامت بها الوزارة في عدة مجالات منها حوسبة الوظائف الرئيسية في الوزارة والجهات الايرادية التابعة لها والأنظمة الالكترونية والتقنية التي تتبعها.

ونوه بأهمية تقديم مقترحات وتصورات من قبل المشاركين بما يسهم في إيجاد تكامل أعمال تقنية المعلومات بين الوزارة والجهات التابعة لها وذلك من خلال وضع استراتيجية ذات رؤية واضحة وموحدة .

بدورهما وكيل قطاع التنظيم المساعد لشئون التنظيم والحوسبة وليد علي فائع ووكيل مساعد قطاع الموازنة السنوية للحساب الختامي جمال هاشم تطرقا الى أهمية الإنظمة الالكترونية في توفير المعلومات والبيانات .

ولفتا الى الصعوبات التي تواجه جهود تحصيل الايرادات خاصة في ظل تدني الموارد بسبب العدوان ، ولذا فإن الحاجة ملحة لتطوير أنظمة الكترونية حديثة لمعالجة الإشكاليات وتسهيل عملية تحصيل الايرادات في مختلف الظروف .

وأوضحا أن فعاليات المنتدى المالي السنوي التقييمي الذي يستمر على مدى يومين مقسمة الى عدد من الورش التي تناقش العديد من أوراق العمل البحثية والمتخصصة للخروج برؤى وتوصيات بناءة وفعالة لخدمة الأهداف المرجوة .

وناقشت الورشة الأولى التي حضرها نائب المدير التنفيذي لمشروع تحديث المالية العامة أشرف العزي ونائب عميد المعهد المالي نجيب الموشكي ومدير ادارة الحصر بمصلحة الضرائب علي الجفري ، عددا من أوراق العمل منها ما يتعلق في مجال الأنظمة الآلية للإدارة العامة لتقنية المعلومات والأنظمة الآلية لمشروع تحديث الإدارة المالية وورقة عن مصلحة الضرائب وأخرى عن مصلحة الجمارك .

فيما تضمنت الورشة الثانية مناقشة أوراق عمل وعروض عن أهم القضايا المتعلقة بالإيرادات المحلية والموارد المالية المحلية وسبل تنميتها ورفع كفاءة آلية تحصيلها ، اضافة الى ضرائب العقارات والمهن وضرائب القات والإيرادات المحلية نموذج أمانة العاصمة.

وفي اختتام فعالية الورشة الأولى تم تكريم عددا من الموظفين المبرزين في وزارة المالية والجهات التابعة لها.

 


سبأ

 

مجلة الوعي الضريبي


تصويت



ما رأيك في تصميم الموقع ؟

 

 

 

 


المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 41 زوار  على الموقع